View this email in your browser
Syria 8: Launch Album “11” Press Conference
11 March 2019, Beirut, Lebanon
Remarks to the press by UNICEF Regional Director for the Middle East and North Africa,
Geert Cappelaere

-As delivered -
  
Geert Cappelaere – Regional Director, UNICEF MENA
­­
Good morning.

Congratulations are in place for this heartwarming project, for results from children for children.
For all people who made this possible; thank you so very much and warmest thanks for Jad and Elias Rahbani.  Without you, we wouldn’t be sitting here this morning.

Warm thanks to the European Union; to Johannes Hahn (EU Commissioner for European Neighbourhood Policy and Enlargement Negotiations to Commissioner), Michael Köhler (Director for the Southern Neighbourhood at the European Commission’s DG NEAR) and Nadim Karkutli (Manager of the EU Regional Trust Fund in Response to the Syrian Crisis, the 'Madad Fund); who couldn’t be here with us today. Without their support we wouldn’t be sitting here. The EU must be praised for its trust in UNICEF on this project. A trust that has been helping us for many years to support millions of Syrian children.

Deep appreciation for the UNICEF communication team at the Regional Office and in the different UNICEF country offices on the ground in Syria, Jordan, Lebanon, Turkey, Iraq and Egypt. They are working for the most vulnerable children including Syrian children.
 
Colleagues and friends,

Here we are again, for the eighth time, saddened by the impact on children of a senseless war. We in UNICEF continue hoping that Syrian children - be they in Syria or living as refugees - that their stolen childhood is returned, restored. We continue hoping that next year, there will be no need to mark the anniversary of a brutal war on children.

I had the privilege two weeks ago to join a group of Syrian children inside Syria. We spent an entire morning singing Elias Rahbani’s beautiful children’s songs. A young girl sitting next to me - let me call her Rana - broke suddenly out in tears. We were singing ‘Mabrouk’, a song celebrating a dad’s birthday.

These are the lyrics triggering Rana’s tears:
You are the one who raised me, stayed awake all night, you held me on your shoulders, moving me from side to side. What can I offer you other than to light candles, and the love I have for you in my heart?”

We took Rana aside in tears and tried to understand what made her cry so much. Her words were simple: Rana had lost her dad very early on in the war, she still misses him every day. Her mom remarried – probably the only way for her and her children to survive. Her stepfather is violent with Rana.
In the eight years of war, Rana told us that she had been displaced at least four times - at least that is what she remembers. Four times she had lost friends, four times she lost out on education and saw her schooling interrupted. Rana’s story is just one reminder on how it feels for a Syrian child today.

After we spoke with her for half an hour, Rana was very keen to rejoin the group. Just another expression on how resilient children can be. She enjoyed singing. She told us it allowed her to make new friends. It allowed her to sing together with her mom, her auntie and grandfather who all remembered the songs from when they were children. It allowed Rana to regain a bit of her childhood.

The 11 songs “from children for children” are indeed meant to bring a little bit childhood back for millions of Syrian children. For the 8 million Syrian children who today are still in dire need of the most basic humanitarian assistance.

The songs have already proven very helpful in dealing with the psycho-social distress children are coping with. Songs, a simple remedy – bringing some normality back, like going to school or being able to play again.

The songs bring children, families, communities together; rebuilding some of the broken social fabric in Syria and even connecting refugee or displaced children with children from the communities who are generously hosting them.

Let me turn to 2018 and some of the very stark statistics, reflecting on how hard the war continues to hit children. 2018 has indeed been another bad year for children in Syria.
 
Colleagues and friends,

We cannot allow ourselves to be fooled by claims of military victory. There so far little gained from a children’s perspective. Every single day in 2018, three children were killed in Syria. And these are the numbers that we as UNICEF and the UN have been able to verify. We can assume that the actual number of children killed is likely much higher.

Almost every day in 2018, a school or a health facility has been targeted, preventing children once again from going to school, benefitting from education, benefitting from much needed health services.

Let me be very clear. 2019 has not started on a better foot for children in Syria. In Northeast Syria alone, every day since January 2019 a child has died fleeing the fight against ISIS in the areas of Hajjin and Barghouz. Over 65,000 people, 90 per cent of them children and women, have had to find refuge in the Al Hole refugee camp, meant to host a maximum of 20,000 people. Today more than 65,000 have to be accommodated. I can tell you that the harsh winter has been hitting them hard, particularly on women and children in the camp.
 
Since the beginning of the war in 2011, we estimate that one million children have been born from Syrian families living in refugee-host countries. Many of them remain unregistered. Without viable and durable solutions, these children are at risk of being stateless. A bleak future.

Since the beginning of the war in 2011, 4 million children are estimated to have been born inside. Their future is equally bleak in the absence of a political solution to this senseless war.

So, one million born in refugee hosting countries and four million born inside Syria. That makes, since 2011, five million children whose entire life has been war. Nothing but war.

And some of these children are even worse off than others. Let me draw particular attention to the thousands of children born out of families allegedly associated with extremist armed groups, such as ISIS. In Al Hole camp alone, we estimate that close to 3,000 children of foreign nationality are living in extremely dire conditions. There are many more children of Syrian and Iraqi parents, unfortunately with the same ‘ISIS’ label. Many of them younger than 6 years old.

The message that they are not wanted is growing stronger. They are not wanted in the camp. They are often not wanted in their countries of origin, still waiting for third countries to come forward and offer resettlement.

These are children, not terrorists. These are children entitled to a childhood, deserving a fair chance in life.  All children impacted by the war in Syria continue to matter for UNICEF. We will continue relentlessly providing support inside Syria and in refugee hosting countries.

However, we cannot do it alone – let me therefore conclude with four clear asks:
First ask on behalf of Syrian children: the war urgently needs a peaceful settlement. We cannot continue justifying the daily loss of lives of innocent children. We call once again calling upon all parties, anyone with influence over them and the UN Special Envoy for Syria to make peace happen. Not tomorrow, now.
My second ask is for children born to families allegedly associated with extremist fighters. For us at UNICEF, these are children and they deserve a fair chance in life. UNICEF asks the authorities who have these families in camps on their territory to allow unimpeded access to the families of concern and ensure that they receive all the required protection and assistance at screening points before entering the camps. We want special attention to be given to any children under the age of 18, girls and boys.

They should never be separated from their families.

Countries of which foreign children are nationals need to take their responsibility to protect their children and to repatriate them, if this is in the child’s best interest. It is these governments’ primary accountability. UNICEF and our partners stand ready to assist.

My third ask is related to refugee-hosting countries such as Lebanon, Jordan, Turkey, Iraq and Egypt. They need continued international support for these countries, these governments and communities to sustain the generosity they’ve shown for many years. This support needs to include the most vulnerable children of these countries. Assistance cannot be solely based on the child’s status as refugee. We want international assistance to be there for each and every vulnerable child.

And last but not least, we ask the international community that will be coming together from tomorrow onwards in Brussels for a pledging conference to continue supporting our assistance to children inside Syria.

Without that support, principled humanitarian action for children will remain an illusion.
Thank you.
 
###
 
 For more information: 
Juliette Touma 00962798674628 jtouma@unicef.org
Tamara Kummer +962 797 588 550 tkummer@unicef.org
Suad Al Marani +962-79-015-8741 Email: Salmarani@unicef.org
 


 

8 سنوات على الحرب: المؤتمر الصحفي الخاص بإطلاق ألبوم "11"

11 آذار/ مارس 2019 – بيروت، لبنان

 

السيد/ خِيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

صباح الخير.

تهانيا ومبروك على هذا المشروع الرائع: 11 أغنية من الأطفال للأطفال.

شكراً لكل الذين جعلوا هذا ممكناً. و تقدير حار لجاد الرحباني و والده الياس الرحباني.

 

شكراً جزيلاً للاتحاد الاوروبي، إلى السيد/ يوهانس هان، المفوض الأوروبي للسياسة الأوروبية للجوار ومفاوضات التوسع،  والى السيد/ مايكل كولر، مدير إدارة الجوار الأوروبي الجنوبي بالمفوضية الأوروبية، و الى السيد/ نديم كركوتلي، مدير الصندوق الاستئماني للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية "مدد" و الذي لم يستطع أن يكون معنا اليوم. بدون دعم الاتحاد الاوروبي لم يكن ليتحقق كل هذا. نثني على الاتحاد الاوروبي ثقته باليونيسف و بهذا المشروع. ثقة تستمر لسنوات عديدة لنتمكن من خلالها مساعدة الملايين من الأطفال السوريين.

تقدير عميق لفريق الإعلام والاتصال في المكتب الاقليمي لليونيسف و مكاتب اليونيسف القُطرية - في سوريا والأردن ولبنان وتركيا والعراق ومصر. إنهم يعملون من أجل الأطفال الأكثر حاجة بما فيهم الأطفال السوريين.

 

الزملاء والأصدقاء ،

ها نحن هنا مرة أخرى ، للمرة الثامنة، حزيزنون بسبب تأثّر الأطفال بحرب لا معنى لها. تأمل اليونيسف بأن يتمسك الأطفال السوريين، سواء كانوا في سوريا أو يعيشون كلاجئين ، بأمل استعادة طفولتهم المسروقةوبألّا تكون هنالك حاجة في العام المقبل بتذكّر الذكرى السنوية لحرب وحشية على الأطفال.

تشرفت منذ أسبوعين بالانضمام إلى مجموعة من الأطفال السوريين داخل سوريا. قضينا صباح كامل نغني أغاني الأطفال الجميلة التي كتبها إلياس الرحباني. جلَست فتاة صغيرة بجانبي، لنسميها "رنا" ، تأثَّرت فجأةوبَدَأَت بالبكاء. كنا نغني أغنية "مبروك" التي تحتفل بعيد ميلاد الأب.

وهذه هي الكلمات التي ابكت رنا:

"انت اللي ربيتني وسهرت عليي الليل، وعكتافك عليتني وانقل من ميل لميل، شو بقدر قدملك غير شموع مضوية، 

وحب اللي بقلبي ودموعي وعينيي."

 

أخذنا رنا جانباً وحاولنا أن نفهم ما الذي جعلها تبكي هكذا. كانت كلماتها بسيطة. رنا فقدت والدها في وقت مبكر جدا من الحرب. لا تزال تفتقده كل يوم. تزوجت أمها ثانيةً - ربما هي الطريقة الوحيدة لها ولأطفالها من أجل البقاء. زوج والدتها عنيف مع رنا.

أخبرتنا رنا أنها نزحت أربع مرات على الأقل في السنوات الثمانيةالماضية، هذا ما تتذكره على الأقل. فقدت أصدقاءها أربع مرات، خسرت تعليمها أربع مرات. قصة رنا هي مجرد تذكار صغير لما يعنيه أن تكون طفل سوري اليوم.

بعد أن تحدثنا معها لمدة نصف ساعة، كانت رنا حريصة جدًا على العودة إلى مجموعة الاطفال. هذا مجرد مثلٌ آخر عن صلابة و تحمل الأطفال. لقد استمتعت رنا بالغناء، وأخبرتنا أن الغناء سمح لها بتكوين صداقات جديدة وبالغناء مع أمها وعمتها وجدها الذين يتذكرون الأغاني منذالطفولة. ساعدت الأغاني رنا على استعادة قليلاً من طفولتها.

إن اﻟأغاني اﻷﺣﺪى ﻋﺸﺮ "ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل إلى اﻷﻃﻔﺎل" ﺗﻬﺪف ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ إﻟﻰ ﻋﻮدة القليل من الطﻔﻮﻟﺔ إﻟﻰ اﻟﻤﻼﻳﻴﻦ ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ. مازال ثمانيةملايين طفل سوري اليوم في أمس الحاجة إلى أبسط المساعدات الإنسانية.

اُثْبِت أن الأغاني مفيدة للغاية بالفعل في التعامل مع الأطفال الذين يعانون من التحديات النفسية والاجتماعية. الأغاني علاج بسيط - لإستعادة الأوضاع الطبيعية، كما هو الحال حين العودة للمدرسة، وقدرة الاطفال على اللعب مرة أخرى.

تقرّب الأغاني وتجمع الأطفال والعائلات والمجتمعات، تعيد بناء جزء من النسيج الاجتماعي الممزّق في سوريا ، كما وتعمل على التواصل بين اللاجئين أو الاطفال النازحين بأطفال من المجتمعات التي تستضيفهم.

 

دعوني اعود إلى عام 2018 وبعض الإحصائيات الصارخة والتي تعكس مرة أخرى مدى بشاعة تأثير الحرب. كان عام 2018 بالفعل عامًا سيئًا آخر للأطفال في سوريا.

 

الزملاء والأصدقاء ،

لا يمكننا أن نخدع أنفسنا بمظاهر انخفاض العنف. هناك القليل من المكاسب من منظور الأطفال حتى الآن. في عام 2018 يموت ثلاثة أطفال في سوريا يومياً. وهذه هي الأرقام التي تَمكَنّا في اليونيسف والأمم متحدة من التحقق منها. يمكننا أن نفترض أن العدد الفعلي للأطفال القتلى أكثر من ذلك بكثير.

تقريباً وبشكل يومي في عام 2018 ، استُهْدِفَت مدرسة أو مرفق صحي وبالتالي مُنِع الأطفال من الذهاب إلى المدرسة مرة أخرى، ومن الاستفادة من التعليم ومن الخدمات الصحية الضرورية.

دعوني أكون واضحاً جداً. عام 2019 لم يكن ذا بداية أفضل للأطفال في سوريا. ففي شمال شرق سوريا لوحدها ، كل يوم منذ يناير 2019 يموت طفل هرباً من القتال ضد داعش في منطقتي هجين و الباغوز فوقاني.

لجأ أكثر من 65,000 شخص، 90 في المائة منهم من الأطفال والنساء، مخيم الهول للاجئين، و الذي يتسع لاستضافة 20 ألف شخص كحد أقصى. اليوم، لا بد من استيعاب أكثر من 65,000 شخص. أستطيع أن أقول لكم أن الشتاء القاسي قد ضربهم بقوة، لا سيما النساء والأطفال في المخيم.

 

 

منذ بداية الحرب في عام 2011، وُلِد مليون طفل سوري لعائلات سورية تعيش في دول اللجوء. ولا يزال العديد منهم غير مسجَّل، ويعانون من غياب الحلول الدائمة والمستدامة، كما يواجهون خطر أن يصبحوا عديمي الجنسية وأن يكون مستقبلهم قاتم. كما ووُلِد ما يقدر بحوالي 4 ملايين طفل داخل سوريا منذ عام 2011، وهم جميعاً يواجهون أيضاً مستقبلاً قاتماً في غياب الحل السياسي لهذه الحرب التي لا معنى لها. إذاً، منذ عام 2011 ،هنالك ما مجموعه خمسة ملايين طفل لم يعرفوا في حياتهم سوى الحرب.

وبعض هؤلاء الأطفال يعيشون في حالة أسوأ من غيرهم. اسمحوا لي أن ألفت الانتباه الى الآلاف من الأطفال الذين وُلدوا لعائلات يشتبه بارتباطها بالجماعات المسلحة المتطرفة مثل داعش. في معسكر الهول وحده ، نقدر أن ما يقرب من 3,000 طفل من جنسيات أجنبية، ولدوا في سوريا، ويعيشون في ظروف قاسية للغاية. هناك العديد من الأطفال الآخرين ولدوا من آباء سوريين وعراقيين، ويحملون هم أيضاً وصمة "داعش". علماً بأن عمر الكثير من هؤلاء الأطفال أقل من خمسة أعوام. تتعالى الأصوات الآن رفضاً لهؤلاء الأطفال، فهم غير مرغوب بهم في المخيّمات وفي موطنهم الأصلي. وينتظرون دولاً ثالثة لإعادة إستقبالهم.

 

الزملاء والأصدقاء ،

هؤلاء هم أطفال وليسوا إرهابيين. هؤلاء هم أطفال ويستحقّون الطفولة، يستحقون فرصة عادلة في الحياة. جميع الأطفال المتأثرين بالحرب في سوريا هم مهمّين بالنسبة لليونيسف. وسنواصل تقديم الدعم المتواصل داخل سوريا وفي الدول المضيفة.

 

ومع ذلك ، لا يمكننا القيام بذلك بمفردنا - اسمحوا لي أن أختم بأربعة مطالب واضحة.

أطالب أولاً ، نيابة عن الأطفال السوريين، بحلٍ سياسيٍ وسلمي على وجه السرعة. لا يمكننا الاستمرار في تبرير الخسائر اليومية في أرواح الأبرياء. لذلك، ندعو مرة أخرى جميع الأطراف، وأي شخص لديه نفوذ وتأثير، كما ندعو مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا إلى تحقيق السلام اليوم قبل الغدّ.

مطلبي الثاني هو لأولئك الأطفال الذين وُلدوا لعائلات يشتبه بارتباطهم بجماعات مسلحة. وكما قلت سابقاً، بالنسبة لنا نحن اليونيسف فإنّ هؤلاء هم أطفال ويستحقون فرصة عادلة في الحياة. ونطلب من السلطات التي تستقبل هذه العائلات في مخيمات على أراضيها السماح بالحصول على كل الحماية والمساعدة المطلوبة دون عوائق قبل دخولهم المخيمات. كما نود أن نولي اهتماما خاصاً للأطفال دون سن 18، من الفتيات والفتيان الذين ينبغي ألّا يتمّ أبداً فصلهم عن عائلاتهم. على البلدان، التي يكون الأطفال الأجانب من مواطنيها، تحمُّل مسؤوليتها في حماية هؤلاء الأطفال وإعادتهم إلى موطنهم، إن كان ذلك يصبّ في مصلحة الطفل العليا. إنها المسؤولية الأساسية لهذه الحكومات. و نحن في اليونيسف وشركاؤنا على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدة.

مطلبي الثالث يتعلق بالدول المضيفة للاجئين مثل لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر. إنّ هذه البلدان بحاجة إلى دعم دولي مستمر، حتّى تتمكّن هذه البلدان و الحكومات والمجتمعات من الحفاظ على السخاء الذي أبدوه لسنوات عديدة.  يجب أن يشمل هذا الدعم الأطفال الأكثر هشاشة. لا يمكن أن تستند المساعدة فقط إلى وضع الطفل كلاجئ فحسب بل نريد من المجتمع الدولي دعم تلك الدول مثل لبنان وأن تكون المساعادات موجّهة لكل طفل بحاجة لمساعدة.

 

وأخيراً وليس آخراً ، نطلب من المجتمع الدولي، الذي سيجتمع غداً في بروكسل لعقد مؤتمر إعلان التعهدات، الاستمرار في دعمنا لكي نستطيعمساعدة الأطفال داخل سوريا.

فبدون هذا الدعم، سيظل العمل الإنساني من أجل الأطفال، مجرد وهم.

 

#انتهى#

 

 

للمزيد من المعلومات:

جولييت توما، مكتب اليونيسف الاقليمي، عمّان، +962-79-867-4628، jtouma@unicef.org

لينا الكرد، مكتب اليونيسف الاقليمي، عمّان، 6644-109-79- 962، lelkurd@unicef.org

 

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض المناطق الأصعب في العالم، وذلك للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً. نعمل في 190 دولة ومنطقة من أجل كلّ طفل، في كلّ مكان، لبناء عالم أفضل للجميع.

 

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به من أجل الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على Twitter،  Facebook 

انضموا إلى مجموعة الواتس-آب التابعة لليونيسف- الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار.

أرسل لنا رسالة على الرقم التالي عبر تطبيق الواتس-آب وسوف نضيفك إلى قائمتنا: +962790082531

 

 

Facebook
Facebook
Twitter
Twitter
YouTube
YouTube
Website
Website
Copyright © 2019 UNICEF Regional Office for the Middle East and North Africa, All rights reserved.


unsubscribe from this list    update subscription preferences